Saturday, January 25, 2014

عبور أكتوبر والعبور للمستقبل



عبور أكتوبر والعبور للمستقبل
د. زياد موسي عبد المعطي
إن النصر الذي تحقق في السادس من أكتوبر يجب أن يكون دافع لنا في حياتنا في أيامنا القادمة لتحقيق النصر على مشاكل الحياة التي تواجهنا. وإني أري أن نتناول ذكري هذا النصر المجيد تناولاً جديداً. أن نستخلص من هذا النصر العبر والدروس. وأن نستفيد من أسباب النصر في هذه الحرب الخالدة ونطبقها في حياتنا لتحقيق النصر على مشاكل حياتنا ونحقق أهدافنا. وننجز مستقبل أفضل لنا ولأبنائنا
ومن الدروس المستفادة من حرب أكتوبر المجيدة ما يلي
** الإيمان بالله: فصيحات الله أكبر التي كان يرددها جنودنا "وزلزلت أركان العدو وألقت في قلوبهم الرعب" كانت صيحات من قلوب يملأها الإيمان بالله بأن الله سوف ينصرنا بعد أن أخذنا بجميع الأسباب التي تحقق لنا النصر. ولذلك فيجب أن يكون لدينا في حياتنا نفس الإيمان والتوكل علي الله بأن الله سوف يحقق لنا النجاح في حياتنا بعد أن تأخذ بالأسباب
** الأمل وعدم اليأس: لم يتسرب اليأس إلي النفوس رغم الهالة الإعلامية التي أحاط العدو بها نفسه بأن جيشه هو الجيش الذي لا يقهر. وبأن عبور خط بارليف من المستحيلات. ومع الأمل واليقين بالله والثقة بالنفس بعد أيام قلائل من هزيمة 5 يونيو 1967 بدأنا حرب الاستنزاف. وبعد 6 أعوام فقط تحقق النصر المبين في السادس من أكتوبر. ولذلك أري أننا يجب ألا نيأس من أي أوضاع سيئة قد تقابلنا في حياتنا. وأن نتخلي بالأمل. وبأن حل أي مشكلات ممكن. وبأن المستقبل أفضل بإذن الله
** التدريب المستمر وتطوير الذات: فالنجاح في المعركة كان من نتاج تدريب مستمر للجنود علي أصعب المواقف التي يمكن أن تقابلهم في المعركة. وايضا نتيجة تطوير أساليب التدريب. واستعمال الأجهزة المتطورة آنذاك. ولذلك فيجب علينا أفراداً ومؤسسات أن نتميز بالتدريب المستمر والتطوير المستمر على تكنولوجيا العصر مثل الكمبيوتر والإنترنت وتعلم اللغات وغير ذلك من أسباب نهضة أي شعب في وقتنا الحالي
** التخطيط السليم: وتمثل ذلك في اختيار وقت المعركة يوم 6 أكتوبر "يوم الغفران عند اليهود" وهو يوم راحة ولهو عندهم. والساعة الثانية ظهراً تكون الشمس في اتجاه عيون جنود العدو. وللتمويه على العدو بأن الحرب لن تكون في هذا اليوم بأساليب عدة منها أن جنودنا كانوا يلعبون الكرة على الشاطئ قبل الحرب بساعات. وتسريح جنود الاحتياط قبلها بأيام. وغير ذلك من أساليب التخطيط الجيدة. ومن ثم فيجب أن نتحلى بالتخطيط الجيد في حياتنا قبل اتخاذ القرارات حتى تكون النتائج جيدة والنجاح مضمون بإذن الله
** التعاون: تميز الشعب المصري بالتعاون الواضح في وقت هذا النصر العظيم تعاون بين أفراد الشعب والحكومة تتمثل في الإسراع بالتبرع بالدم. وتطوع العديد من أفراد الشعب لخدمة المصابين. وكذلك كان هناك تعاون بين أجهزة الدولة المختلفة لأقصي درجات التعاون. فالتعاون والتناغم بين الجميع هو أساس أي نجاح في أي عمل في الحياة فيجب أن نتعاون جميعاً من أجل تحقيق حلم النهضة والتقدم والرقي لوطننا الغالي
** الوحدة العربية والإسلامية: وظهر ذلك بوضوح في غلق مضيقي هرمز وباب المندب. ومنع البترول عن الدول المساندة لإسرائيل ومن هنا فالوحدة العربية والإسلامية ضرورية لتقدم مصر والعالم العربي. فنحن جميعاً مثل الجسد الواحد. والأمة واحدة. ومصر قلبها النابض
** الحلول المبتكرة: فالابتكار والإبداع كانا من أسباب النصر الكبير. ففكرة استخدام خراطيم المياه في إزالة الحاجز الترابي لخط بارليف فكرة مبتكرة من أحد المهندسين المصريين استوحاها من خبرة سابقة له في بناء السد العالي. فكرة لم تخطر للعدو على بال. وكذلك فكرة الكباري العائمة على مياه قناة السويس التي عبرت المدرعات المصرية إلي سيناء فكرة جديدة على العالم آنذاك. فالحلول المبتكرة والعلمية أساس النهضة والتقدم. وعندما نعطي الفرصة للمبدعين والمبتكرين والمخترعين. ونطبق براءات اختراعات عديدة حبيسة الأدراج سوف نجني خيراً كثيراً. ونخطو خطوات واسعة نحو حلم التقدم والنهضة
هذه بعض الدروس والعبر التي يمكن أن نستلهمها من نصر أكتوبر العظيم. والتي يمكن أن تكون شموس تضيء لنا أيامنا. وتكون دليل لنا في حاضرنا ومستقبلنا. لنحقق حلم "العبور للمستقبل" مستقبل أفضل لنا ولأبنائنا بإذن الله
 المصدر: جريدة الجمهورية -الأحد 22 شوال 1430 هـ -11 أكتوبر 2009 م – العدد 20376 – صـ 13

No comments:

Post a Comment

الخوف

الخوف بقلم: د. زياد موسى عبد المعطي الخوف قد يكون سبباً للفوز في الآخرة ودخول الجنة وقد يكون سبباً لدخول النار، الخوف قد يكون خوف من...